أخبار يوميةابرز الاخبارخاص الموقع

خاص – أخطر أزمة غذائية تهدد لبنان مع انخفاض المخزونات الى الثلث

حذرت مصادر معنية في القطاع الغذائي في لبنان من حصول نقص حاد في السلع الغذائية في الاسواق، لا سيما مع تدني المخرون اللبناني من المواد الغذائية الى الثلث، معتبرة ذلك بمثابة مؤشر سيء وخطر، اذ لم يشهد لبنان مثل هذه الظاهرة حتى في حرب تموز ابان الاعتداءات الاسرائيلية في عام 2006.
واشارت المصادر الى ان ما يزيد من المخاوف هو في تضاؤل اماكانية استيراد السلع الغذائية من الخارج، حيث يعتمد لبنان بشكل اسلسي على الاستيراد لتغطية احتياجات المواطنين، كما ان المستوردين استنفدوا كل التسهيلات المقدمة من الموردين في الخارج.
وكشفت المصادر الى انه في وقت قريب سيلاحظ اللبنانيون فقدان الكثير من الاصناف المستوردة من رفوف السوبرمارك والمتاجر.
وفي هذا الإطار، رأى نقيب مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي ان نظرة سوداوية تسيطر على مشهد الايام المقبلة. وشدد على انه “لن يكون هناك مجاعة، ولكن القدرات الشرائية للمواطنين انخفضت بشكل كبير بسبب سعر العملة مع ارتفاع معظم اسعار السلع الغذائية المصنعة محليا جراء ارتفاع اسعار المواد الاولية او المستوردة”.
وشدد على انه “في الوقت الحاضر لا تزال البضائع تتدفق ولا داعي للهلع او الذعر، الا ان المشكلة ستظهر على المدى المتوسط اذا لم يكن هناك قدرة على تحويل الاموال الى الخارج لاستيراد البضائع حيث تكشف الارقام ان مجمل الاستيراد انخفض 40%، وهذا رقم خطير. كما اننا نعاني من شح في الدولار بغض النظر عن سعره”.

وفي حين اعتبر ان “اي ارتفاع في الاسعار بين 35 و40% يبقى مبرراً نظراً لإرتفاع سعر الصرف”، شدد على ان “ارتفاع الاسعار بنسب اعلى امر غير مقبول ودعا وزارة الاقتصاد الى مراقبة المخالفات”.

المصدر
خاص LEBECONOMY FILES
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق